قارمني - سلوفينيا

الحديقة الوطنية تريغلاف (TNP) هي فقط الحديقة الوطنية الوحيدة في سلوفينيا. لاحقاً سميت الحديقة بتريغلاف، وهو أعلى جبل في قلب الحديقة، والذي يعد أعلى قمة في سلوفينيا (2864م).، تريغلاف تعني (الرؤوس الثلاثة) يعود الاسم  إلى شكل الجبل المميز كما يرى من الجانب الجنوبي الشرقي حيث يمكن للمشاهدة ان يرى الجبل بالثلاث قمم أو وفقاً لأعلى ألوهية السلافية الذي كان من المفترض أن يكون عرشها على قمة الجبل. الجبل هو رمز وطني حقيقي ويدل على الشعار الوطني للنبالة والعلم.
حديقة تريغلاف الوطنية تمتد على طول الحدود الإيطالية وعلى مقربة من الحدود النمساوية في شمال غرب سلوفينيا، وهذا هو في القسم الجنوبي الشرقي من جبال الألب. أراضيها متطابقة مع تلك التي تحتلها جبال يوليان الألب الشرقية. وتغطي الحديقة 880 كيلومتراً مربعا، أو 3٪ من أراضي سلوفينيا. حديقة تريغلاف الوطنية هي من أوائل المتنزهات الأوروبية؛ تعود تواريخ الحماية الأولى إلى 1924 عندما تأسست حديقة محمية جبال الألب. وتغير اسمها في عام 1961 حيث كانت تقتصر الحديقة في ذلك الوقت على جبل تريغلاف والبحيرات المحيطة به وبعد ذلك في عام 1981 توسعت  الحديقة لتشمل مساحتها الحالية وتتمثل مهام الحديقة الرئيسية للمؤسسة العامة للحديقة الوطنية تريغلاف بحماية الحديقة الوطنية، وتحمل أيضاً مهام متخصصة أخرى ومهام بحث علمي  .

تقع حديقة حيوان ليوبليانا على المنحدر الجنوبي من هضبة روجنيك في البيئة الطبيعية من الغابات والمروج، وهي جزء لا يتجزأ من الحديقة الطبيعية المحمية وغيرها من المناطق الخضراء، ستحتاج إلى 20 دقيقة من السير على الأقدام من وسط المدينة لتصل إلى الحديقة. سيستمتع الزوار بمشاهدة العديد من أنواع الحيوانات البرية من جميع القارات التي تعيش في بيئتها الطبيعية، تم التركيز بدرجة أولى على مجموعة متنوعة من الحيوانات عند تقاطع ثلاث مناطق جغرافية: (جبال الألب، بانونيا، البحر الأبيض المتوسط).

 

المكان الموجودة فيه حديقة الحيوانات مكان جميل وطبيعة خلابة ويساعد على الاسترخاء , يمكن للعائلة وبالاخص الاطفال الاستمتاع وقضاء يوم ممتع في حديقة حيوانات ليوبليانا

ساعات العمل:
مايو, يونيو, يوليو وأغسطس: 9:00-19:00 يومياً
يناير, فبراير, نوفمبر وديسمبر: 9:00-16:00 يومياً
مارس وأكتوبر: 9:00-17:00 يومياً
ابريل وسبتمبر: 9:00-18:00 يومياً

أسعار التذاكر موجودة على الموقع الإكتروني

فيديو لحديقة الحيوانات

 

تحت شوارع وأزقة مدينة كران في سلوفينيا هناك العديد من المرافق الاصطناعية تحت الأرض أنشئت منذ زمن بعيد ولم تعد تستخدم لغرضها الأساسي التي بنيت لأجله وقد كانت حتى فترة بسيطة منسية ومهملة ,  الأن ذلك المجهود الذي بذلته أيدي البشر يتيح لنا فرصة فريدة لاكتشاف قصصهم تلك الآونة، حيث كانت هذه الأنفاق في الأونة الأخيرة خلال الحرب العالمية الثانية  بمثابة ملاجئ من الغارات الجوية.
في عام 2008، افتتح معهد كران للسياحة ذلك الملجئ للجولات السياحيةوأحدها يصل طوله إلى 1300 متر، يوجد في الأنفق نوازل حقيقية وحيوانات من الحيوانات التي تعيش في الكهوف المثيرة للاهتمام، والأنواع الأكثر شيوعاً هي جنذب الكهف و عنكبوت الكهف الأوروبي، ومن المثير للاهتمام أنه يسكنها الخفافيش والبوم الليلي الذي يمتلك مهارات جوية تتيح له التفوق بقدرته على الطيران واصطياده للعشاء.
في الأنفاق، يمكنك أن ترى معرضاً والذي يظهر تفاصيل الأنفاق تحت مدينة كران القديمة.
أيضاً يوجد هناك معرض من المعادن والمتحجرات فضلاً عن محاكاة للإيواء في الحرب العالمية الثانية خلال الغارات الجوية
على مدار السنة، تعقد العديد من الفعاليات المختلفة في الأنفاق ( درب النبيذ في الأنفاق، معرض أكاليل مجيئ المسيح، أرض القزم كرانتشيك، الأمسيات الأدبية والأفلام). ويمكن أيضا أن ينفذو فعاليات تلبي رغباتك وحاجتك عند زيارة النفق.

قد تم تجهيز المأوى بواسطة ستوديو AV والذين جهزو أيضاً متحف فيلينيه للفحم. وقد تم تصميم المعرض من قبل المهندس المعماري ماريان لوبودا والمؤرخ ماتيا جقاينر. وفي الملجئ بإمكانك أيضاً ملاحظة عدد من المعدات من الحرب العالمية الثانية،ويتم عمل محاكاة للغارات في الحرب العالمية الثانية تشمل اهتزاز ومؤثرات صوتية عالية.

,زيارة الملجئ غير موصى بها للأطفال ما دون عمر 8 سنوات، الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية في القلب والأوعية الدموية والأشخاص الذين يخافون من المناطق المغلقة والمعتمة.

بحيرة بوخين لديها العديد من مصادر التدفق التي تغذيها بالمياه ولكن أهم هذه المصادر هو شلال ساڤـيتسا , هذا الشلال يتفجر من تحت وادي بحيرات تريغلاڤـ  السبعة   .

ويعد هذا الشلال أشهر شلال مائي في سلوفينيا

يجري الشلال لمسافة طولها 38 متر ويسقط لمسافة 51 متر والفرق الإجمالي في الإرتفاع هو 78 متر  ويوجد شلال اخر يسقط لمسافة 25 متر ويشكل مع هذا الشلال حرف A  ويلتقيان في بحيرة صناعية تم حجزها بواسطة سد صغير .

يوجد رسوم للدخول وهي كالتالي

البالغين 2,5 يورو

البالغين في مجموعات 2,30 يورو

الأطفال من سن 7 – 14 1,30 يورو

الأطفال في مجموعات 1,10 يورو

الطلبة من الاتحاد الأوروبي أصغر من 26 سنة حملة كرت طالب 2,10 يورو

المسنين أكبر من 65 سنة 2,10 سنة

حملة كرت زيارة بوخين 1,80 يورو

أطفال حملة كرت زيارة بوخين 0,90 يورو

يقع كهف العمدة ( جوپانوفا ياما ) أو كهف المخيم  في منطقة كارست بجانب قرية ليپانيى العظمى التي تقع على بعد 8 كم الى الجنوب من مدينة چروسوبليى وعلى مقربة من تل تابور فوق  تسيريڨو

سمي الكهف على اسم عمدة بلدة شنتيور السيد يوجى پيرمى الذي اكتشف الكهف عام 1926 , و يقع مدخل الكهف في الصدع الجليدي  الذي يبعد نحو 100 متر من المدخل الأصلي. يتكون الكهف من سبعة قاعات جميلة، متصلة بواسطة 600 متر من الطرقات المخصصة للمشي .
في كهف العمدة يمكن أن نجد تقريبا جميع الميزات النموذجية لكهوف منطقة كارست : كالهوابط والصواعد من جميع الأشكال والألوان والأحجام، النوازل ، و المنحدرات، ,والجرف  والأعمدة ، حمامات اللبيدة الضحلة مع مياه كريستالية شفافة ، في فصل الشتاء يمكن رؤية الهوابط الجليدية والثلجية . كما أن الحياة الحيوانية في الكهف والتي تكيفت بها الكائنات الحية هناك للحياة في باطن الأرض هي أيضا مثيرة جدا للاهتمام.
الجولات ممكنة داخل الكهف أيام السبت والأحد وأيام العطل الساعة الثالثة 3:00 بعد الظهر (من أبريل حتى أكتوبر) أو الساعة 03:00 يوم الأحد في مارس ونوفمبر. جولات المجموعة (10 بالغين) يمكن الترتيب لها مسبقا في أي أيام أخرى من الأسبوع أيضا. الجولة تستغرق حوالي ساعة.

قلعة ليوبليانا هي قلعة تتوسط العاصمة السلوفينية ليوبليانا ويعود تاريخ بناؤها الى العصور الوسطى وتم هدمها أو تدمير أجزاء منها وترميمها أكثر من مرة وتنوع استخدام القلعة بتنوع الحكام المتعاقبين لمنطقة ليوبليانا  منذ انشاؤها حتى الان فكانت في بعض الاحيان تستخدم كحامية وأحياناً كسجن وأحياناً كقاعدة عسكرية وأحياناً كمستشفى عسكري وفي الستينات استخدمت القلعة كمأوى للعائلات الفقيرة  وأخيرا في عصرنا الحالي تعتبر القلعة معلما سياحياً جميلا في وسط ليوبليانا على تلة تحيط بها الاشجار ويمكن مشاهدة كل مدينة ليوبليانا من خلال هذه القلعةوتستخدم القلعة أيضاً لإقامة الأنشطة الثقافية ولاحتفالات الزواج .

يمكن الصعود للقلعة عبر سكة حديد معلقة تم انشاؤها في عام 2006

 

لى بعد بضعة اميال من وسط ليوبليانا عاصمة سلوفينيا تقع تلة شمارنا  چورا , الى شمال حوض ليوبليانا تقع هذه التلة , وترتفع حوالي 664 متر عن سطح البحر  , ويمكن صعود قمة التلة من خلال 15 طريق مختلف , وتستغرق مدة صعودها حوالي نصف ساعة الى ساعة حسب الطريق الذي يسلكه الزوار .

يمكن من هذه التلة مشاهدة مشاهد جميلة لحوض مدينة ليوبليانا وجبال كامنيك وجبال الألب .

 

أعلى التلة يوجد مطعم وكنيسة باروكية بنيت في القرن الثامن عشر , وأقدم المشاهد الأثرية الموجودة في شمارنا  چورا هو عمود الطاعون والذي تم نصبه بواسطة من نجو من المرض ومن نجو من الأتراك ويوجد أعلى التلة أيضاً جرس الأمنيات والذي تخبر الخرافات بأن من يدقه تتحقق أمنيته .

تسمى القمة الغربية للتلة بچرمادا وهي أعلى بسبع أمتار من القمة الشرقية , في فترة الغزو العثماني لأوروبا كانت تشعل المشاعل أعلاها لإنذار القرى والمدن المجاورة بوصول الأعداء .

ويوجد طريق طبيعي طوله 4.5 كم يوصل لأعلى التلة وهو مليء بالألواح التي تتحدث عن النباتات والكائنات التي تعيش على هذه التلة .

لهذه التلة قصة مع قائد تركي يدعى عصمان أغا غيرت توقيت جرس الكنيسة منذ ذلك الوقت الى الآن

وقفت هذه التلة في القرن الخامس عشر كحاجز منيع صد الغزو التركي , في مرة من المرات كان هناك قائد عثماني يحاصر منطقة شمارنا چورا وكما تقوقل بعض الروايات أنه ولبعض الاسباب سمع وهو يخاطب جنده انه اذا انتصف النهار ولم يستطيعوا السيطرة على التلة فسيشدوا رحالهم ويذهبوا , فقرر من في الكنيسة اعلى التلة قرع اجراس الكنيسة في تلك الساعات الحرجة الساعة الحادية عشرة والنصف بدل الساعة الثانية عشر وذلك لانهم كانوا محاصرين وجوعى وكانوا يسابقون الزمن لكي ينهوا الحصار العثماني وبالفعل قرعوا الاجراس ورحل الجيش العثماني ومنذ ذلك الحين تقرع الأجراس في كل كنائس سلوفينيا الساعة الثانية عشر ماعدا كنيسة شمارنا چورا فتقرع فيه ساعة انتصاف النهار الساعة الحادية عشرة والنصف .

ولهذه التلة تاريخا  داميا تبقى منه قصص ترويها الأجيال عن بسالة أهل هذه المنطقة عن قصص من حاربو وقضو في سبيل حريتهم

وفي ايامنا هذه تعتبر المنطقة منطقة سياحية ومنطقة ترفيهية لمحبي التنزه والمشي

هذا فيديو جوي للتلة تظهر فيه مشاهد للكنيسة والمطعم والمدن والقرى المحيطة

هي أكبر حديقة في سلوفينييا مساحتها 5 كيلو متر  وتقع في العاصمة السلوفينية ليوبليانا تم انشاءها في فترة الحكم الفرنسي لسلوفينيا عام 1813 وفي عام 1920 تم ترميمها بواسطة المعماري السلوفيني المشهور يوجى بليتشنيك الذي صمم منتزه ياكوبتش
يوجد العديد من المباني في حديقة تيفولي منها المتحف الوطني للتاريخ المعاصر  وقلعة تيفولي وصالة تيفولي الرياضية
وهي من الحدائق الجيدة للعائلة للمشي بين الأشجار والطبيعة الخضراء  وايضاً بها مكان ترفيهي للاطفال

تهر سلوفينيا بالمزارع السياحية والتي تفتح أبوابها أمام السياح المحليين والأجانب وتقدم خدمات مثل توفير أماكن للشواء وللرحلات , وتوفير أماكن للمشي في الأجواء الطبيعية , والصيد , وركوب الخيل  , وأماكن للسباحة واحيانا يوجد في داخل المزارع مطاعم محلية تطهو الخضروات واللحوم المحلية التي يتم انتاجها في تلك المزارع  وتوفر تلك الرحلات فرصة للزائرين التعرف على الريف السلوفيني وعلى بعض العادات والتقاليد في هذا البلد

في سلوفينيا توجد العديد من ينابيع المياه الساخنة الطبيعية والصناعية والتي يزورها السياحة لأغراض الترفيه والاسترخاء والعلاج والتأهيل , تتواجد معظم منتجعات ينابيع المياه الساخنة الطبيعية شرق سلوفينيا ويوجد اثنتان قرب البحر.

هنا يوجد فيديو لبعض المنتجعات السياحية

https://www.youtube.com/watch?v=EGn_kSFNJQM

بالاسفل توجد قائمة بأماكن ينابيع المياه الساخنة والمنتجعات السياحية المعتمدة في سلوفينيا

  •     ČATEŽ – Terme Čatež
  • DOBRNA – Terme Dobrna
  • DOLENJSKE TOPLICE – Terme Dolenjske Toplice
  • LENDAVA – Terme Lendava
  • MARIBOR – Terme Maribor
  • MORAVSKE TOPLICE – Terme 3000
  • PODČETRTEK – Terme Olimia
  • PTUJ – Terme Ptuj
  • RADENCI – Terme Radenci
  • ROGAŠKA SLATINA – Terme Rogaška
  • TOPOLŠICA – Terme Topolšica
  • ZREČE – Terme Zrece