Back to the list

جغرافية وجيولوجية الصمان

الصمان SA

يمكن على أساس مظاهر السطح المختلفة تقسيم الجزيرة العربية الى عدة اقاليم يتميز كل منها بطابع فيزيوجرافي يجعله اقليما مختلف عن غيره. أحد هذة الاقاليم اقليم الأحساء الذي يمتد من الدهناء (هضبة نجد) غربا حتى الخليج العربي شرقا ومن وادي الباطن (هضبة الدبدبة) شمالا حتى الربع الخالى جنوبا. ويختلف امتداده من الغرب الى الشرق وفقا الى قرب الدهناء أو بعدها عن ساحل الخليج العربي، ففي الجنوب يصبح عرض الاقليم 200 كلم اما في الشمال فعرضه يمتد لمسافة 350 كلم. ويتدرج في الارتفاع من الشرق الى الغرب حتى يصل الارتفاع في الشمال الغربي الى 450 متر فوق سطح البحر. ويشمل هذا الاقليم أنواعا مختلفة من التضاريس يهمنا منها :
الحافات الصخرية التى تمتد موازية لهضبة الصمان وقد كانت أصلا جزء منها ولكن عوامل التعرية قد قطعت الحافة الشرقية لهذة الهضبة الى سلسلة من الحافات الصخرية منفصلة بعضها عن بعض مثل حافة الهفوف يبرين التى تمتد غرب واحة الاحساء حتى واحة يبرين.
هضبة الصمان تقع بين خطي الطول 00 30 45 و00 10 49 وخطي العرض 00 00 22 و 00 00 28 وتمتد بمحاذة الدهناء من الجنوب الغربي والغرب الي أن تتصل من الجهة الشمالية بوادي الباطن ومن الشمال الشرقى بالدبدبة وصحراء الجافورة والحافات الصخرية من الشرق حتى واحة يبرين جنوبا. ويقدر طولها من الشمال الغربي الى الجنوب الشرقي بحوالى 700 كلم على الأقل. يبلغ عرضها في الشمال حوالى 200 كم ويضيق في اتجاة الجنوب حين يصبح 50 كلم. ويبلغ ارتفاعها في حافتها الغربية 450 متر اما حافتها الشرقية فيبلغ ارتفاعاها 25 متر وتنحدر بحوالى متر في كل كيلومتر.
وتتكون تربتها من التربة الملحية والتربة المنقولة بالإضافة إلى وجود بعض الاودية والشعاب والسهول ذات التربة الناتجة من السيول المحلية، والتربة والظروف المناخية والمائية تلعب الدور الأساس في نمو النباتات البرية.

وكما ذكرنا سابقا إن هذا الاقليم يتميز بخلوه من التضاريس العالية، لذا تنشط فيه الرياح الشرقية والشمالية الشرقية صيفا وشتاء بشكل مباشر. ويتميز بالارتفاع الشديد في درجة الحرارة صيفا وتدني درجات الحرارة شتاء مما يؤدي الى ارتفاع المدى الحراري السنوي الى نحو 18 درجة مئوية، وترتفع معدلات الرطوبة النسبية صيفا وتتراوح ما بين 35% الى 45%. وتسقط الامطار خلال فصلي الشتاء والربيع، وتتميز بالتذبذب ويتراوح معدلها السنوي ما بين 50 مملم الى 150 مملم. وبشكل عام فإن المناخ في الصمان هو مناخ تحت مداري فوق الجاف والمتميز بالاختلافات الظاهرة لدرجات الحرارة والامطار والرياح بين سنة وسنة وبين فصل وفصل بل وبين يوم وآخر.

وتكثر الرجوم (جمع رجم) في الصمان حتى ليصعب حصرها، وهي حجارة تجمع في مكان بارز، ليهتدى بها على موقع ماء أو مفرق طريق.

 خريطة جزيرة العرب قبل 225 مليون سنة  Permian age 225 million agoوتنقسم شبة الجزيرة العربية من الناحية الجيولوجية الى عدة أقاليم جيولوجية، تقع هضبة الصمان في إقليم الرف العربي، وبالتحديد بالرصيف الداخلي منه الذي كان في بداية العصر الكمبري مغطاة ببحر تيش الذي يغمر المناطق الواقعة شمال وشرق الجزيرة العربية وكانت البحار فوق القارية تغطي أجزاء واسعة من شرق الجزيرة العربية، مما أدى الى ترسب معظم طبقات الأحقاب القديمة والمتوسطة والحديثة. وبسبب تذبذب مستوى سطح البحر والانخفاض المتواصل لاقليم الرف العربي، فإن البحار كانت تمتد وتنحسر على فترات متقطعة مخلفة وراءها طبقات من الرواسب، وقد استمرت هذه الرواسب في التراكم خلال فترة تقدر بخمسمائة وخمسين مليون سنة. وبفعل الدفن تحولت الى صخور يزداد سمكها كلما اتجهنا شرقا، الى أن يصل الى ما يزيد على 6000 متر في حوض الخليج العربي وتميل بزاوية صغيرة في اتجاة الشرق، لذلك تتناقص أعمار الطبقات الظاهرة على سطح الأرض (في الهضبة تنكشف متكونات عصر الميوسين المتكونة من الصخور الجيرية) كلما اتجهنا شرقا. ويغلب على الرصيف الداخلي الاستواء، مع وجود عدد من التعرجات الخفيفة، وتوجد هناك عدة طيات تمتد محاورها شمالا-جنوبا ومن أهمها طية النعلة التي يقع في جزءها الجنوبي حقل الغوار. ويحتوي الرصيف الداخلي على أغلب حقوال نفط المملكة العربية السعودية الذي نشأ في طبقات الصخور الجيرية أو طبقات الطفل الغنية بالمواد العضوية، ثم انتقل من طبقات المنشأ الى المكامن. وإضافة الى النفط فإن طبقات الصخور المسامية في الرف العربي تحتوي على مكامن مهمة للمياة.

وترتبط اسماء مناطق الصمان بالظواهر التضاريسية الطبيعية المختلفة من مرتفعات ومنخفضات أو أشكال الارض العديدة المتنوعة حيث جرت العادة في كثير من الأحيان على أن يسمى المكان باسم الظاهرة التضاريسية التي تغلب على طبيعته. ومن التضاريس يهمنا :
أبرق : هو الجبل الذي يجلله الرمل. وممن يحمل هذا الإسم دحل أبرقية
جو : الجو ما اتسع من الارض واطمأن وبرز أو الوطئ السهل في الارض مما لان ورق. راجع فصل رياض وخباري
الحزم : ما غلظ من الارض واحتزم من السيل وأشرف حتى صار له اقبال لا تعلوه الابل والناس إلا بالجهد وهو ليس بمستطيل مثل الجبل. 
الخبرة : منخفضات لا يزيد عمقها عما يجاورها عن بضعة أمتار ويستريض فيها الماء وتنبت النباتات خاصة السدر. راجع فصل رياض وخباري
الدحل : حفرة ذات فتحة ضيقة يتسع أسفلها أو نقب ضيق فمه ثم يتسع أسفله حتى يمشى فيه، ويتخذ شكل الكهف. راجع فصل الدحول
الروضة : وهو المكان يجتمع اليه الماء فيكثر نبته وقيل الروضة عشب وماء ولا تكون روضة إلا بهما معا وسميت روضة لاستراضة المياة فيها. راجع فصل رياض وخباري
الشعب : وهو ما انفرج بين جبلين أو مسيل الماء في بطن من الارض. وممن يحمل هذا الإسم شعيب جادو. 
الفيضة : هي أراض تغمرها مياة السيول. راجع فصل رياض وخباري
القرن : الجبيل المنفرد او الجبل الصغير المنفرد او قطعة تنفرد من الجبل. وممن يحمل هذا الإسم خبراء أم قرين
المرو : الصخرة الكبيرة البيضاء. وممن يحمل هذا الإسم دحل أبو مروة.

وتحيط الصمان في الوقت الراهن عدة طرق مزفته (أنظر خريطة الصمان
من الشمال خط القاعدة (غربا) إلى رأس مشعاب (شرقا)، حيث يتقاطع عند معرج السوبان مع طريق النعيرية (جنوبا شرق) والحفر (شمال غرب).
من الوسط طريق الرياض (غربا) الدمام (شرقا) حيث يتقاطع عند جودة وعريعرة مع طريق الاحساء (جنوبا) والنعيرية (شمالا) ويمر هذا الطريق في معظمه داخل منطقة الصمان
وكذلك يوازي هذا الطريق جنوبا طريق الاحساء (شرقا) إلى الرياض في الغرب 
ومن الشرق والجنوب طريق الاحساء شرقا إلى حرض جنوبا ثم الخرج غربا 
وتخترق الصمان أيضا عدة طرق مزفته 
طريق السعيرة (يمر بها طريق النعيرية الحفر) الشيط ويفرق قبل الشيط لأم الشفلح أو السورية
من مفرق القرية العليا على طريق النعيرية الحفر الى القريا العليا ثم الرفيعة (الجرارة) تحت الإنشاء.

وفي القديم يخترق الصمان عدة دروب من الشرق للغرب أو من الجنوب للشمال بين مدن ومناطق الساحل الشرقي والاحساء شرقا وبين نجد والقصيم غربا وبين الكويت والعراق في الشمال. ومن أشهرها :
الجودي : منسوب إلى جودة المعروفه قديما باسم يجودة. ويمتد من الأحساء مارا بجودة ثم يتجة صوب الغرب مخترق الدهناء حتى رماح.
حوجان : أو عوجان وتعني الطريق الملتوية. يتجه من الاحساء فالعضيلية ويدع الحني وطريق مزاليج شماله حتى يخترق الدهناء الى مياه الوسيعة.
الظعيني : يمتد من جودة نحو الجنوب الغربي الى مشاش الظعيني ثم يتجه غربا حتى يبلغ الدهناء.
العرعري : منسوب إلى عريعرة. يمتد من الهفوف فشدقم ثم جو أم عنيق حتى عريعرة ثم إلى معقلة.
الكنهري : منسوب إلى عين كنهل. يبدأ من الجبيل متجه شرقا، مار بالحناءة حتى يقارب الصرار، ثم ينحرف جنوبا نحو العيينة (عيينة كنهل) وبعدها يتقاطع مع طريق عريعرة القرية العليا ثم يتجه نحو معقلة ومن معقلة حتى ينتهي في رماح.
المبيحيص : معلم بأعمدة خرسانية. يتجه من الأرطاوية غربا فيخترق الدهناء متجه عبر خبراء الخمة حيث يتقاطع مع درب الهدباء واللهابة ثم وبرة حتى يلتقي في الشيط بطريق الكويت القرية العليا.
مخيط : أي درب بدون تعرج من الاحساء فيمر بالغوار ثم يخترق بطن الفروق تاركا مزاليج جنوبه وكذا خليص ثم يخترق الدهناء حتى سعد شرق الرياض.
المنشرحة : معلم بأعمدة خرسانية. من أم الجماجم غربا فيخترق الدهناء متجه عبر خباري الحاصبيات ثم يتقاطع مع درب الهدباء عند الأشعل وينتهي في اللصافة. 
الهدباء : معلم بأعمدة خرسانية. ينطلق من رماح عبر دهناء ثم يمر بخباري مغطيات وأم قرين والبخراء والخمة حيث يتقاطع مع درب المبيحيص ثم يستمر شمال غرب وينتهي بتقاطعه مع درب المنشرحة.