قرية شرما

شرما منطقة تبوك SA

إحصل على الإتجاهات

لم يكن المواطنون السعوديون، القاطنون بقرية ”شرما“ الساحلية على شاطئ البحر الأحمر، يتوقعون أن تتحوَّل قريتهم الهادئة، والخفيَّة حتى على مواطني المملكة، إلى محط أنظار العالم، وأن تأخذ طريقها في التحوّل إلى مدينة عالمية، قبل نحو عام من اليوم.

لكن مع إطلاق ولي العهد السعودي مشروعًا عالميًا تحت اسم ”نيوم”، في أكتوبر/تشرين الثاني 2017 ضمن رؤية 2030، كان قدر ”شرما“ أن تكون في قلب الخطة المستقبلية الطموحة لبناء مدينة حديثة بمواصفات مستقبلية عالمية.

وبعد أشهر من الإعلان عن انطلاق ”نيوم“ تحوَّلت أعين العالم نحو شرما، أمس الثلاثاء، بعدما قرر مجلس الوزراء السعودي عقد جلسته الدورية فيها للمرة الأولى، وبرئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز وحضور ولي عهده الأمير محمد.

وقد بدأت ملامح تحوُّل القرية إلى مدينة بعد الانتهاء من مطار ”خليج نيوم“ الذي استقبل أمس الأول، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان.

ويتواجد في ”شرما / نيوم“ مقرات رسمية وحكومية، إضافة إلى الشواطئ التي لا تزال بكرًا، حيث عقد مجلس الوزراء برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز جلسته الأسبوعية أمس الثلاثاء، في مدينة نيوم.

 

قرية شرما

 يُعد منتجع جولدن توليب شرما المقصد السياحي الأول والأكثر تميزًا لقضاء إجازة صيفية ماتعة. يقع المنتجع على ساحل البحر الأحمر الخلاب في محافظة ضبا وهو من فئة 5 نجوم، ويعد أول المنتجعات على شمال ساحل البحر الأحمر، وبالتحديد على خليج عينونة الذي يبعد عن مدينة تبوك 130 كم.

أول ما يميز هذا المنتجع الموقع الفريد على شواطئ شرما التي تعد من الأماكن الجذابة ذات الطقس الجميل والتنوع الكبير في الأسماك والشعاب المرجانية، كما أن طريقة البناء المميزة والتصاميم والتجهيزات في هذا المكان توفر الراحة والفخامة وتعكس معايير عالية وعالمية؛ أهلت المنتجع الحديث لينال وبجدارة واستحقاق جائزة التميز السياحي كأفضل منتجع في المملكة لعام 2017.